رأي

النموذج الأقرب إلى النجاح

بقلم: رئيس التحرير

المحبة بين الشعب المصرى وشقيقه اللبناني نموذج فريد لايوجد مثيله، لا في الدول العربية ولا في أى دولة في العالم، التوافق بين البلدين في الثقافة والفنون والصحافة والنشر شكل النهضة في المنطقة العربية، ولدينا في مصر علامات تاريخيه باقية ومؤسسات ودور نشر شاهدة علي ما كان ومازال بين مصر ولبنان من تكامل.

الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال شكلت علي مدى أكثر من ربع قرن جسراً جديداً لتتطور العلاقات إلى آفاق جديدة في الاقتصاد وفي الدور الاجتماعي للقطاع الخاص ومازالت الجمعية وماتحمله من تاريخ كبير تؤدي دورها، وبأذن الله مستمرة في هذا الدور الذي يلقي كل ترحيب ومساندة شعبية ورسمية.

اتمني أن تكون الفترة القادمة العلاقات الاقتصادية والتكامل الصناعي والتجارى بين البلدين الكبيرين نقلة نوعية ونهضة اقتصادية حديثة في المنطقة العربية، ساندوا القطاع الخاص واعملوا علي حل المشاكل التي تعكر من صفو هذه العلاقات التي أن وجدت طريقها الصحيح، من الممكن أن نرى مهداً جديداً في التكامل “العربي- العربي”، يمثله النموذج المصرى اللبناني خاصة أن المنطقة مقبلة علي فترة إعادة اعمار ما خلقته الصراعات السياسية والارهاب الأسود .

 ما بين مصر ولبنان تكامل وليس تنافس وان كان هناك أمل في ان نرى تجربة تكامل اقتصادى حقيقي في العالم العربي، فإن النموذج المصرى اللبناني هو الأقرب إلى النجاح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق