رأي

م.أحمد الزيات يكتب: 2019..عام الصناعة

الإصلاح الاقتصادي الذي يتم تنفيذه من قبل القيادة السياسية ساهم في استعادة دور مصر الاستراتيجي والإقليمي في أفريقيا والشرق الأوسط.

القاصي والداني يشهد بأن القيادة السياسية حرصت على تبني برنامج إصلاح اقتصادي شامل يهدف إلى تصحيح الوضع الاقتصادي والمالي وتنفيذ المشاريع القومية واستعادة السيطرة الأمنية.

أولى خطوات البرنامج الاقتصادي من خلال إعادة هيكلة شبكة البنية التحتية عن طريق رفع كفاءه شبكه الطرق القومية وإنشاء محطات الطاقة والمياه، وحرصت القيادة السياسية على أن يتم تنفيذ البنية التحتية وفقاً لأحدث المعايير العالمية بالمدن الجديدة وأن يتم العمل في كافة أنحاء مصر على إعادة تأهيل شبكه البنيه التحتية والقضاء علي العشوائيات مما ساهم في جذب العديد من الاستثمارات الأجنبية وتشجيع المستثمرين الأجانب علي الاستثمار في مصر.

استهدفت القيادة السياسية استراتيجية إعادة البناء من أجل تصحيح مسار الاقتصاد المصري وذلك من خلال بناء شبكة الطرق القومية ومحطات الكهرباء والمياه واستصلاح الأراضي الزراعية وإنشاء أكثر من ٢٢ منطقة صناعية ومحور تنمية قناة السويس وخلق مدن جديدة.

أدركت القيادة السياسية ضرورة مشاركة الشعب المصري في البناء والاستفادة من الشركات العالمية لاكتساب الخبرة والتنفيذ وفقاً لأحدث المواصفات والمعايير العالمية.

برنامج الإصلاح الاقتصادي يهدف إلى إعادة البناء وزيادة الاستثمارات وتوفير المزيد من فرص العمل وخلق أسواق جديده للمنتجات المصرية ومما لا شك به ان الحكومة المصرية نجحت في تصحيح مسار الاقتصاد ولكن دائماً ما يتم التأكيد عليه من قبل القيادة السياسية هو كيفية تحمل الشعب المصري الآثار الجانبية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي وإيمان الشعب المصري بضرورة برنامج الإصلاح الاقتصادي من اجل بناء مستقبل افضل ساهم في نجاح البرنامج الاقتصادي.

 عضو جمعية رجال الأعمال المصريين
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق