أسواق

مصدرو اللحوم البرازيلية يرفضون قرارات «أبو ستيت»

أعربت رابطة إتحاد مصدري اللحوم البرازيلية “أبيك” عن قلقها ورفضها لقرار وزير الزراعة المصري الدكتور عز الدين أبو ستيت الخاص بإقتصار إصدار شهادات الحلال في أمريكيا اللاتينية علي شركة واحدة فقط وهي المركز الإسلامي المصري “ISEG “.

وقال أنطونيو جورج كامرديلي، المدير التنفيذي لرابطة إتحاد مصدري اللحوم البرازيلية “أبيك”، إن الرابطة خاطبت الملحق الزراعي بالسفارة البرازيلية بالقاهرة، لتوضيح أسباب قلق أعضائها من النظام الجديد للتصديق علي شهادات “الحلال” للصادرات البرازيلية إلي مصر.

وأشار “كامرديلي”، في بيان صحفي صادر عن الرابطة اليوم، إلي أن أعضاء الرابطة في اجتماعهم الأخير أبدو قلقهم من نظام التعامل في السوق المصري، حيث يستحوذ أعضاء الرابطة علي 90 % من صادرات اللحوم البرازيلية للسوق المصري.

وأكد “المدير التنفيذي للرابطة”، في المذكرة التي أرسلها إلى سيزار سيماس تيليس الملحق الزراعي بسفارة البرازيل في القاهرة ،علي أن القرار أثار الكثير من المخاوف والشكوك، في ظل هذه الفترة الانتقالية القصيرة، منذ صدور القرار في نهاية أغسطس الماضي وبدء تطبيقه  اعتبارا من 1 أكتوبر 2019.

أضاف أنه تبين أن الشركة الحالية التي حصلت على تصديق الحلال حصريًا ليس لديها أي دراية بالإجراءات الدينية أو طريقة الذبح الشرعية على الجانب التصنيعي، وحتى اليوم لم تقم بهذه المهمة التي بلا شك تتطلب وقتًا، موضحاً أن الحاضرون في الاجتماع الأخير تناولوا نقطة أخرى، خاصة بطريقة الدفع التي يشترط إجراؤها بالكامل في أورجواي، ومسألة الزيادة العالية في التكلفة التي كانت أحد المخاوف التي أقرها كافة الحضور بالإجماع.

أشار إلي إن الرابطة طالبت من المستوردين بأن يقوموا بتسديد مطالبتهم المالية برسوم إصدار الشهادة في بلدهم حال عدم إتمام البيع، مشدداً على أنه أصبح من المؤكد إرتفاع التكاليف علي المستوردين وأن هذا الكم الكبير من التغييرات في العملية سيؤدي بلا شك إلى تعثر استمرارية الصادرات البرازيلية للسوق المصرية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق