اقتصاد وبورصةسياحة و عقارات

«المشاط» تستعرض نتائج برنامج الإصلاح السياحى أمام مجلس الوزراء        

أكدت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة، أن إطلاق برنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة، جاء بهدف تحديد أطر للسياسات العامة، قبل البدء فى تنفيذ أى خطة عمل، باعتبار ذلك مسألة غاية فى الأهمية وأساساً لتحقيق الأهداف المرجوة بل ولتخطيها إلى أكثر من ذلك.

وعرضت وزيرة السياحة، خلال اجتماع مجلس الوزراء برئاسة الدكتور مصطفي مدبولي، اليوم الخميس، تقريراً بشأن متابعة مراحل الرنامج، مشيرة إلى أنه بعد عشرة أشهر من العمل المتواصل بالتعاون والتنسيق مع كافة الجهات ذات الصلة من الحكومة والقطاع الخاص والشركاء من المؤسسات الدولية، استطاعت الوزارة أن تنفذ الإجراءات التى أدت إلى تحقيق العديد من أهداف محاور الإصلاح.

ولفتت إلى أنه فى نوفمبر ٢٠١٨ أطلقت وزارة السياحة برنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة، والذى تمت صياغته بالتعاون مع كافة الأطراف ذات الصلة، كإطار للسياسات العامة يتضمن أهدافا واضحة وإجراءات تنفيذية محددة لتحقيقها، وذلك لتنفيذ رؤية البرنامج وهى “تحقيق تنمية سياحية مستدامة من خلال صياغة وتنفيذ إصلاحات هيكلية تهدف إلى رفع القدرة التنافسية للقطاع، وتتماشى مع الاتجاهات العالمية”، وصولا إلى الهدف الأشمل وهو “توظيف واحد على الأقل من كل أسرة مصرية فى قطاع السياحة والأنشطة المرتبطة به”، كما تم نشر برنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة إلكترونيا باللغتين العربية والإنجليزية على موقع الوزارة تحقيقا لمبدأ الشفافية والمتابعة.

وأضافت أنه فى سبتمبر ٢٠١٩ تم إطلاق تقرير المتابعة الأول لبرنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة حتى يتسنى لكافة الأطراف ذات الصلة وشركائنا الاطلاع على ما تم فى كل محور من محاور الاصلاح الهيكلي، ويستطيع الجميع متابعة الإجراءات التنفيذية بكل شفافية.

وأوضحت الوزيرة أن برنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة يرتكز على خمسة محاور رئيسية للإصلاح الهيكلي، وهى الإصلاح المؤسسي، والإصلاح التشريعي، وتطوير البنية التحتية والاستثمار، والترويج والتنشيط، ومواكبة الاتجاهات الحديثة عالميا، مشيرة إلى أنه تم وضع مصفوفة تنفيذية لتحقيق الأهداف المرجوة من كل محور من المحاور الخمسة وذلك بالتنسيق مع الأطراف المعنية لإنجاحها، فقمنا بالعمل مع الوزارات المختلفة، ومع القطاع الخاص الذى كان ولا يزال شريكنا فى النجاح.

وأكدت أن صياغة إطار للسياسات العامة ليس كلاما نظريا بل منهجا قابلاً للتنفيذ، موضحة أن تبنى وتنفيذ إصلاحات هيكلية من شأنه أن يطلق الطاقات الكامنة بهذا القطاع الحيوي، الذى يمثل أكثر من ١٥% من الناتج المحلى الإجمالى لجمهورية مصر العربية.

وأشارت إلى أن الجهود المبذولة لتطوير قطاع السياحة انعكست فى العديد من التقارير العالمية عن قطاع السياحة، فقد حققت مصر رابع أعلى نمو فى الأداء عالميا فى مؤشر تنافسية السفر والسياحة، وذلك وفقا لتقرير منتدى الاقتصاد العالمى للتنافسية فى السفر والسياحة لعام 2019 (World Economic Forum Travel and Tourism Competitiveness Report) الذى صدر فى سبتمبر الماضي، كما تقدمت مصر من المركز 60 إلى المركز 5 فى استراتيجية الترويج والتسويق السياحي، كما جاءت مصر فى موقع الصدارة على مستوى أفريقيا فى التقرير الذى نشرته Bloom Consulting”بلوم للاستشارات” المتخصصة فى تحليل وتقييم وتصنيف أداء الترويج السياحى للدول (العلامة التجارية للدول) فى سبتمبر 2019 حيث احتلت مصر المركز الأول وذلك لأول مرة منذ عام 2013.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق