أسواقاقتصاد وبورصة

«الدمغة» تعلن فوز انتركم انتربرايزس بمناقصة تفعيل منظومة العمل المتكاملة

أعلنت مصلحة الدمغة والموازين التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، عن نتيجة دراسة العطاءات المقدمة في المناقصة العامة رقم (1) لسنة 2019 لتوريد التطبيقات والمعدات والأجهزة اللازمة لتشغيل نظام التكويد بالليزر (QR ) وتطوير منظومة فحص وتحليل المعادن الثمينة إيماء إلى توصيات لجنة البت المالي للمناقصة.
 
وأوضحت وزارة التموين والتجارة الداخلية، في بيان لها اليوم أن مصلحة الدمغة قررت قبول العطاء المقدم من شركة “إنتركم إنتربرايزس” من الناحية الفنية والمالية طبقا لتقييم كراسة الشروط والمواصفات.
 
وقالت الوزارة، إنه تم الإعلان من مصلحة الدمغة والموازين التابعة للوزارة عن مناقصة من أجل التعاقد على التطبيقات اللازمة لتفعيل منظومة عمل متكاملة لعمليات الفحص والتحليل ودمغ المعادن الثمينة وكذلك التراخيص اللازمة بالتطبيقات المطلوبة وكذلك الدعم الفنى الخاص لكامل الرخص والتطبيقات والمعدات المطلوبة وهو ما يتطلب من الشركة الموردة المشاركة مع مصلحة الدمغة والموازين بما لها من خبرات فنية بتقديم خدمات استشارية وفنية لتطوير أعمال خدمات الفحص والتحليل ودمغ المعادن الثمينة.
 
وأوضحت أن هذه المناقصة تأتى فى إطار التوسع فى تقديم خدمات الفحص والتحليل ودمغ المعادن الثمينة بمصلحة الدمغة والموازين التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، وفى إطار خدمات وزارة التموين فى هذا المجال ورفع مستوى وكفاءة أداء الخدمات المقدمة للتجار وللمواطنين على مستوى الجمهورية واستحداث خدمات جديدة وحرصًا من مصلحة الدمغة والموازين على استكمال توفير الخدمات الفنية والتشغيل لمنظومة الفحص والتحليل والدمغ وتطوير الخدمات الفنية المقدمة من خلال المصلحة على مستوى الجمهورية التى تتيحها فروع مصلحة الدمغة والموازين الحالية لعملائها.
 
وأشارت إلى أنه تقدم لهذه المناقصة الشركات العاملة بجمهورية مصر العربية والتى لها خبرة فى مجال إدارة مشروعات بهذا المجال والمعتمدون الذين يمثلون موردي الأنظمة الحالية لخدمات الفحص والتحليل ودمغ المعادن، مع تقديم ما يثبت بأن الشركة الموردة معتمدة لهذه التراخيص لصالح مصلحة الدمغة والموازين من الشركة الأصل خلال فترة المشروع أو الشركات الأجنبية التى لها وكلاء فى جمهورية مصر العربية والتى لها خبرة فى هذا المجال.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق