اقتصاد وبورصةسياحة و عقارات

وزير الإسكان: 18 ألف فدان إجمالي المساحات المضافة للحيز العمراني بالإسكندرية

استعرض الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، خلال كلمته فى افتتاح مشروع بشاير الخير 3، بمحافظة الإسكندرية، بتشريف الرئيس عبدالفتاح السيسى، المخطط الاستراتيجي القومي للتنمية العمرانية ورؤية محافظة الإسكندرية، موضحاً أن محافظة الإسكندرية، تمثل بوابة مصر السياحية والثقافية، ومركز مال وأعمال على المستوي القومي.

وأكد الوزير، أن المخططات الاستراتيجية التى تم وضعها على مستوى الجمهورية، تم تحويلها إلى مشروعات تنموية يتم تنفيذها على أرض الواقع، موضحاً أن مشروعات التنمية العمرانية داخل العمران القائم، توفر العديد من فرص العمل.

وأشار وزير الإسكان، إلى أن هناك مناطق للتنمية ذات الأولوية، ضمن المخطط الاستراتيجي القومي للتنمية العمرانية، وتشمل، محور تنمية قناة السويس، ونطاق الإسكندرية والساحل الشمالى الغربى، ومنطقة منخفض القطارة، وسهل المنيا الغربى، وواحات الصحراء الغربية، ومثلث التنمية جنوب الصعيد، والمثلث الذهبى للتعدين، والمثلث الحدودى (حلايب – شلاتين – أبورماد)، والنوبة وبحيرة ناصر، وتوشكى وشرق العوينات.

واستعرض الوزير، التوازن في النسق العمراني المصري (الإقليم الثاني)، موضحاً أن إقليم الإسكندرية التنموي، يضم، مدينة الإسكندرية، ومدينة برج العرب وامتداداتها، ومدينة العلمين الجديدة، ويدعم ذلك مشروعات تطوير محاور الطرق (تطوير طريق مصر / الإسكندرية الصحراوي – تطوير طريق وادي النطرون – تطوير الطريق الساحلي الدولي).

كما تطرق الدكتور عاصم الجزار، إلى مكونات الفكرة التنموية لمحافظة الإسكندرية، وتشمل، نطاق المنتزه (تكثيف الأنشطة السياحية والترفيهية، وتهيئة البيئة العمرانية وتحسين جودة الحياة)، ونطاق المنطقة المركزية (الأنشطة الريادية متقدمة المستوى)، ونطاق ميناء الإسكندرية (النقل واللوجستيات)، ومركز التنمية الفرعي غرب الإسكندرية (تنمية عمرانية متكاملة “العامرية ومدخل المدينة”)، ومركز التنمية الرئيسي برج العرب (المركز الرئيسي المستقطب للاستثمارات)، بجانب مقترح لإنشاء مركز استثماري جنوب المحافظة (محور الضبعة).

وتناول وزير الإسكان، التحديات التي تواجه محافظة الإسكندرية، وهى المشكلات التى تم رصدها عند إعداد المخطط، وتشمل، زيادة سكانية متوقعة بمقدار 1.3 مليون نسمة، وضرورة توفير 325 ألف فرصة عمل، حتى عام 2032، ووجود نسبة 47 % من السكان يعيشون فى مناطق غير مخططة، حيث إن هناك مناطق غير مخططة بمساحة 6820 فداناً، ووصول متوسط الكثافات السكانية لبعض الأحياء إلى 300 شخص / فدان.

واستطرد الوزير فى سرد التحديات التى تواجه محافظة الإسكندرية، وتشمل، التكثيف الشديد للأنشطة والسكان بالجزء المحازى لساحل البحر شمال المحافظة، ومخالفات البناء وبخاصة تجاوز قيود الارتفاع، وتدهور البنية الأساسية وزيادة الضغط علي شبكات المياه والصرف الصحي، والنقص الشديد في الخدمات الإقليمية، وتداخل الاستعمالات الصناعية والحرفية والمستودعات داخل الكتلة السكنية، وارتفاع معدلات التلوث داخل المناطق السكنية القائمة، نتيجة تداخل الاستخدامات الصناعية والحرفية، وارتفاع الكثافة السكانية، وانتشار العشوائيات، وتلوث بحيرة مريوط بالصرف الصحي والصرف الصناعي، وارتفاع منسوب المياه الجوفية، وانخفاض منسوب الأراضي حول البحيرة، وتلوث ترعة المحمودية والتعدي عليها.

وأكد وزير الإسكان أن أولويات التنمية، ضمن المخطط الاستراتيجي للإسكندرية 2032، تشمل، تحقيق التنمية المتوازنة والشاملة للاقتصاد المحلى، وتحسين الاتصال بين نظم النقل العام، والتخطيط الجيد للمدينة، ونموها الآمن، وتوجيه النمو العمرانى فى اتجاه غرب المحافظة، والاستثمار فى البنية التحتية، وتحسين كفاءة إدارة الموارد، والمشاركة المجتمعية النشطة، وشفافية التخطيط.

ولفت الوزير إلى أن توجهات النمو الاقتصادي لتوفير فرص العمل المطلوبة، تستلزم أن تتوجه المدينة في 3 مسارات متزامنة للنمو الاقتصادي، أولها، العمل على الفور في تنمية المشروعات ذات الطبيعة الصناعية، وثانيها، العمل على تنمية قدرات المدينة لاستيعاب الأنشطة اللوجستية، وثالثها، التوجه نحو اقتصاد معرفي داعم للنمو المتنوع.

وقال الدكتور عاصم الجزار، إن المسار الأول (المشروعات ذات الطبيعة الصناعية)، يتضمن تنمية وتطوير، منطقة أبو قير الصناعية الممتدة، ومنطقة وسط الصناعات الخفيفة والأعمال، والعامرية “منطقة النهضة الصناعية الممتدة”، ومنطقة برج العرب الجديدة الصناعية الممتدة، بينما يتضمن المسار الثاني (تنمية القدرات اللوجستية)، منطقة شــرق “مدخل المدينة من الطريق الزراعي”، والميناء الوسطى الجديد، ومنطقة العامرية اللوجستية “ثلاثية الوظيفة”، ومنطقة برج العرب الجديدة اللوجستية “ثلاثية الوظيفة”، وبناءً على ما سبق، ينشأ اقتصاد معرفي داعم للنمو، استناداً إلى ما يلى (امتداد الحرم الجامعي للأكاديمية البحرية – مكتبة وجامعة الإسكندرية – مجمع تكنولوجي ببحيرة مريوط – امتداد الحرم الجامعي لجامعة الإسكندرية – مركز للصناعات والأعمال في العامرية – منشآت البحث العلمي والتطوير في برج العرب).

وشرح الوزير، أهداف التنمية المتكاملة (دعم لا مركزية أماكن تجمع المنشآت العامة والخدمية والتجارية، وتحسين جودة الحياة ونوعية البيئة، وتحفيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية الناجحة، والترويج للتراث المعماري والثقافي، ودعم سياسات التطبيق التخطيطية)، وعلاقتها بالقطاعات الرئيسية (التخطيط العمراني والإسكان – التنمية الاقتصادية المحلية – النقل والمواصلات – المرافق والبنية التحتية – البيئة).

وأوضح وزير الإسكان، أن إجمالي المساحات المضافة للحيز العمراني بمحافظة الإسكندرية، ضمن الحيز العمرانى المُقترح عام (2032)، تبلغ 18 ألف فدان، وتمثل 36 % من إجمالي المساحات المُضافة للأحوزة العمرانية بخطة التنمية حتي عام 2032، مشيراً إلى أنه من ضمن مخرجات المخطط الاستراتيجي للإسكندرية 2032، إنشاء قاعدة بيانات كاملة لمدينة الإسكندرية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية (GIS)، ووضع الخطة الاستراتيجية للنقل لمدينة الإسكندرية (تطوير خط مترو ابوقير بطول 22.1 كم – تطوير خط ترام ابوقير بطول 22.1 كم – تأهيل خط ترام الرمل بطول 10.7 كم – خط أتوبيس سريع على الكورنيش بطول 18.8 كم – خط أتوبيس سريع على ترعة المحمودية بطول 14.5 كم – تطوير خط سكك حديد ابو قير / اسكندرية)، بجانب وضع منظومة واضحة للاشتراطات التخطيطية والبنائية تكون أساساً يعتمد عليه المطورون العقاريون والمستثمرون والمخططون لإدارة استثماراتهم داخل محافظة الإسكندرية.

وذكر الدكتور عاصم الجزار، عدداً من المشروعات الاستثمارية الرائدة بمحافظة الإسكندرية، وتبلغ مساحتها الإجمالية 3400 فدان، ومساحتها الاستثمارية 2400، وتوفر 91 ألف فرصة عمل، ومنها (منتجع سياحى علاجى بشاطئ المعمورة – الناصرية الغربية “المجمع الإداري” – المنتزه جرينز – مول تجاري ومناطق ترفيهية – مركز البحوث والتطوير – مدينة مطار النزهة – مدينة سيدى كرير السياحية – العامرية – جوهرة الإسكندرية – اليكس إكسبو – المدينة اللوجستية بمطار برج العرب الجديدة – مدينة مطار برج العرب الجديدة).

كما تطرق وزير الإسكان، خلال كلمته إلى مشروع تطوير محور المحمودية، وتطوير الأراضي المتاحة للتنمية بمحيط المحور، والمساحات المتاحة للتنمية، وتشمل، مناطق التنمية المباشرة (الاتصال المباشر مع محور المحمودية – تشمل أراضى قطاع البنوك وقطاع الأعمال علاوة علي الاراضي الفضاء – تشمل بعض المناطق العشوائية التى يساهم تطويرها فى الارتقاء بالعمران)، ومناطق التنمية غير المباشرة (مناطق تنمية جديدة واعدة جارٍ الانتهاء من مخططاتها التفصيلية – مساحات تنموية خارج نطاق حدود المنطقة تحتاج الى تدخل تخطيطي لمنع الامتداد العشوائي عليها)، بجانب استعراض شبكة المحاور الرئيسية المقترحة، واستراتيجية التنمية والتطوير العامة، ولها 3 أنوية تنموية رئيسية (النواة الأولي: تنمية سياحية ثقافية – النواة الثانية: بوابة إسكندرية “مال وأعمال” – النواة الثالثة: تنمية اقتصادية وخدمات)، ومسار محور المحمودية والأراضي المحيطة به، والخطة العامة لتنميـة الأراضي المكتسبة على محور المحمودية.

كما استعرض الدكتور عاصم الجزار، تفاصيل مشروعين تنمويين تم البدء فى تنفيذهما بالأراضى الواقعة فى نطاق محور المحمودية، وذلك بالتعاون مع وزارة قطاع الأعمال العام.

واستعرض الوزير، أيضاً، مشروع تطوير أرض بحيرة المطار، وبدائل التطوير، ويقع المشروع في النطاق الثالث (ثقافي ترفيهي)، في مدخل مدينة الإسكندرية بحي النزهة، ويتميز الموقع باتصاليته بالطرق المحورية، ويُعد مركزاً حضرياً تنموياً رئيسياً بالإقليم يتكامل مع مركز المدينة الحالي المزدحم، لتوفير النقص في الخدمات المركزية التجارية والإدارية والتعليمية والطبية، بجانب استعراض مشروع الامتداد العمراني الجديد شرق الإسكندرية، بمساحة 2380 فداناً، ومشروع مدخل مدينة الإسكندرية – أرض كارفور، حيث يجرى تنفيذ 15 برجاً سكنياً بالمرحلة الأولى للمشروع، ومن المقرر الانتهاء منها فى نهاية يونيو 2022.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق