إتصالات

وزير الاتصالات: قريباً أنشاء أول جامعة معلوماتية

أعلن الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر “techne summit”، بمكتبة الإسكندرية، اليوم السبت عن إنشاء أول جامعة معلوماتية، تتخصص في كليات الذكاء الاصطناعي والهندسة، وكلية علوم الحاسب، وكلية تكنولوجيا الأعمال، وكلية الفنون الرقمية.

وقال طلعت ، إن الوزاراء تعمل على بناء مجتمع رقمي قائم مبني على ثلاث محاور، المحور الأول هو التحول الرقمي، من خلال ميكنة الخدمات التي تقدمها الحكومة للمواطنين.

وأضاف وزير الاتصالات، أن هناك أيضًا محورين أساسين بجانب محور التحول الرقمي، وهما بناء القدرات ورعاية الإبداع.

وأوضح أن ترتيب مصر في قطاع الشركات الناشئة، يعد مركز متميز، فهو المركز الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث عدد الصفقات الاستثمارية للشركات الناشئة.

وأشار إلى أن هناك خلال عام 2018 كان عدد المتدريبن في الوزارة لا يزيد عن 4000 متدرب، أما خلال العام الحالي 2020 يصل عدد المتدربين 115 ألف متدرب، بتكلفة إجمالية 400 مليون جنيه، مشيرًا إلى أن التدريب هو السبيل للوصول إلى تقدم كبير في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأكد أن المبادرات التي تقدمها الوزارة تقدم منهجا هرميا، من خلال عدة مراحل تبدء ببرامج توعوية وتدريبات أولية لزيادة الوعي بأهمية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فهناك برنامج لتدريب أكثر من 20 ألف شاب، لتقديم برامج سريعة من 4 إلى 6 أسابيع لخلق وعي إضافي بأهمية الاتصالات، ثم نصعد في التدريبات إلى تدريب تكنولوجي متوسط القيمة، من خلال استهداف 100 ألف شاب في 18 شهرًا.

واستكمل أن المرحلة الثالثة من التدريب هي تدريب تكنولوجي عالي القيمة، مشيرًا إلى أهمية أن يكون للشباب المصري جزء من القاعدة السوقية العالمية في مجال عمل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأوضح أن الوصول لذلك يأتي من خلال التدريب المتميز للشباب، وتأهيلهم لسوق العمل، كما أشار إلى أن المرحلة الرابعة هي تعليم جامعي متخصص في التكنولوجيات الحديثة، كالذكاء الاصطناعي.

وأكد أن مبادرة “مستقبلنا رقمي”، تهدف إلى مساعدة الشباب في الدخول لسوق العمل العالمي دون أي مخاطرة، كالسفر أو غيره، فيمكن للشباب العمل من بلادهم لدول عالمية، والحصول على متوسط دخل شهريًا مناسب لهم.

وأوضح أن مبادرة “بناء مصر الرقمية”، هي عبارة عن ماجستير عملي متخصص، تهدف إلى تدريب 1000 دارس كل عام، بالتعاون مع جامعة ولاية أوهايو الأمريكية، على الأتمتة وعلوم الروبوت، وعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي، والأمن السبيراني، والفنون الرقمية.

كما أشار إلى أن الوزارة تعمل على مساعدة الشركات الناشئة من خلال مراكز “إبداع مصر الرقمية”، في مختلف محافظات مصر، كمحافظات المنوفية والمنيا وقنا والمنصورة وسوهاج وأسوان.

وتعمل تلك المراكز على برامج تدريب تكنولوجيا المعلومات، وتكنولوجيا الاتصالات، ورعاية الإبداع، مشيرًا إلى أن خلال العام المقبل سيتم افتتاح مركزين جديدين.

وأوضح أن المراحل القادمة من مراكز “إبداع مصر الرقمية”، سيشمل محافظات الإسكندرية وطنطا والزقازيق والإسماعيلية، حتى تصبح تلك المراكز ملتقى للشباب لتبادل الأفكار والخبرات.

وأشار إلى أن الوزاراة وقعت بروتوكول تعاون مع شركة “فيزا”، لتدريب الشباب على الإرشاد والتسويق، واختبار حلول المدفوعات المفترحة من الشركات الناشئة، وغيرها من النقاط الهامة المتعلقة بذلك المجال.

كما وقعت الوزارة عدة بروتوكلات تعاون مع كبرى الشركات الفرنسية لرعاية الإبداع في مصر، في مجالات التكنولوجيا المالية، والصحة، والمدن المستدامة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق