اقتصاد وبورصة

لجنة المرأة بـ«المصرية اللبنانية» تهنئ الدكتورة هالة السعيد بفوزها كأفضل وزيرة عربية

الدكتورة زينب الغزالي: فوز مصرية بجائزة التميز العربي إثبات بأحقية المرأة فى التمكين والتوطين بالمواقع القيادية، وان دعمها مؤثر في إثبات قدرتها على تولى أهم المناصب القيادية بكفاءه وإحترافية

تقدمت الدكتورة زينب الغزالي رئيسة لجنة المرأة بالجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، بالتهنئة للدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الإقتصادية بفوزها بجائزة التميز الحكومي العربي واختيارها كأفضل وزيرة عربية تفوز بالجائزة.

واكدت «الغزالي»، أن اختيار الدكتورة هالة السعيد كأفضل وزيرة عربية برهان علي نجاح القيادة السياسية في مصر في دعم وتمكين المرأة وأن لها دوراً مؤثرا وفعالا في كافة مجالات التنمية والقيادة والإدارة.

واضافت، أن المرأة المصرية في عهد الرئيس السيسي تشهد عصر ذهبي في المشاركة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وأصبح لها دورا محورياً في مسيرة الإصلاح الاقتصادي، كما أنها تشارك بقوة في المجتمع كنواب ووزراء وشخصيات عامة.

وأشارت «الغزالي»، أن فوز الدكتورة هالة السعيد كافضل وزيرة عربية يعكس مدي نجاح القيادات النسائية في تقديم أداء قيادى على درجة عالية من التميز والكفاءه، كما أن فوز مصرية بهذة الجائزة الرفيعة إثبات بأحقية المرأة فى التمكين والتوطين بالمواقع القيادية ودعمها مؤثر في إثبات قدرتها على تولى أهم المناصب القيادية بكفاءه وإحترافية .

ونوة الي أن الجائزة تعبر عن مدي تطور الإداء الحكومى فى مصر فى ظل إدارة سياسية اتخذت خطوات إصلاحية جدية لتطوير الأداء الحكومي لمواصلة مسيرة البناء والإصلاح والتنمية.

وأكدت رئيسة لجنة المرأة بالجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، أن الوزيرة الدكتورة هالة السعيد من القيادات النسائية التي لعبت دوراً قيادياً لتحقيق معدلات نمو اقتصادي فى ظل الظروف الصعبة التي مر بها العالم نتيجة لفيروس كورونا بالإضافة إلى الأداء المتميز والجهد المحورى الذى قامت به وزارة التخطيط والتنمية الإقتصادية فى عملية الإصلاح الهيكلى الإدراى للأداء الحكومى بشكل عام .

الجدير بالذكر لن الدكتورة الوزيرة هالة السعيد اقتنصت الجائزة في الدورة الأولى من مسابقة التميز الحكومي العربي التى أُقيمت بمشاركة عربية رفيعة المستوى، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي .

وانطلقت المسابقة قبل حوالي عام بالتعاون مع جامعة الدول العربية وسط منافسة ضمت 5 ألاف مشاركة من شخصيات قيادية بحكومات الدول العربية للتنافس على أفضل وزير عربي، وأفضل وزارة، وأفضل محافظ، وغيرها من المناصب القيادية الحكومية بالوطن العربى .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق