رياضـــــــــــــــــة

موقف الأهلى والزمالك فى بطولة إفريقيا نتائجهما فى تنزانيا والسنغال

سيناريوهات مجموعة الأهلي والزمالك الإفريقية

 

اشتعلت المنافسة في المجموعة الأولى لدوري أبطال إفريقيا بعد خسارة الأهلي أمام سيمبا التنزاني بهدف دون رد في الجولة الثانية.

وكذلك فوز فيتا كلوب الكونغولي خارج ملعبه على المريخ السوداني 4-1.

سيمبا انفرد بصدارة المجموعة برصيد 6 نقاط، ويأتي بعده فيتا كلوب في المركز الثاني بـ3 نقاط، ثم الأهلي في المركز الثالث بنفس الرصيد، وأخيرا المريخ دون نقاط.

الجولة الثالثة

يستقبل الأهلي فريق فيتا كلوب الكونغولي في القاهرة، وفي الجولة ذاتها يخرج سيمبا لمواجهة المريخ.

وباعتبار أن الأهلي سيحقق الفوز في كل مبارياته على ملعبه سيحصد 3 نقاط أمام فيتا كلوب ليصل إلى النقطة 6.

كما أن الأقرب سيكون فوز سيمبا خارج ملعبه على المريخ الذي خسر أيضا على ملعبه 4-1 أمام فيتا كلوب.

ليكون ترتيب المجموعة بعد نهاية الجولة الثالثة سيمبا في الصدارة برصيد 9 نقاط، ثم الأهلي في المركز الثاني برصيد 6 نقاط.

الجولة الرابعة

سيخرج الأهلي لمواجهة فيتا كلوب في الكونغو وسيستقبل سيمبا فريق المريخ في تنزانيا.

وسيكون على الأهلي تحقيق الفوز على فيتا في ملعبه للوصل إلى النقطة 9، لأن الأقرب سيكون هو انتصار سيمبا على المريخ الأضعف في المجموعة.

ليصل سيمبا بعد نهاية الجولة الرابعة إلى النقطة 12 في الصدارة ويضمن التأهل، ويأتي بعده الأهلي في المركز الثاني بـ9 نقاط.

ثم فيتا كلوب في المركز الثالث بـ3 نقاط، والمريخ رابعا دون نقاط.

ماذا إذا لم يحقق الأهلي الفوز على فيتا كلوب؟

إذا لم يحقق الأهلي الفوز خارج ملعبه على فيتا وانتهت المباراة بالتعادل سيصل الفريق الأحمر إلى النقطة 7 ويظل في المركز الثاني خلف سيمبا.

وسيرتفع رصيد فيتا إلى النقطة 4.

لكن الأمور ستتغير في الجولة الخامسة عندما يذهب فيتا لمواجهة سيمبا في تنزانيا وبنسبة كبيرة سيخسر ليرفع سيمبا رصيده إلى النقطة 15.

كما سيذهب الأهلي إلى السودان لمواجهة المريخ ووفقا لما ظهر عليه الفريق السوداني في أول جولتين ستكون الأفضلية للمارد الأحمر في تحقيق الفوز، ليصل رصيده إلى النقطة 12 في المركز الثاني في حال تحقيقه الفوز على فيتا خارج ملعبه في الجولة الثالثة.

وفي حال تعادل الأهلي مع فيتا سيصل الفريق الأحمر إلى النقطة 10 وسيتأهل أيضا بشكل رسمي لدور الـ8 من البطولة.

أما في أسوأ الظروف وإذا خسر الأهلي أمام فيتا سيتساوى الفريقين في النقاط برصيد 6 لكل منهما.

جولة ترتيب المراكز

هناك 3 احتمالات قبل الجولة الأخيرة للمجموعة وهي دخول الأهلي مواجهة سيمبا وهو فائز أو خاسر أو متعادل مع فيتا في الجولة الرابعة.

الاحتمال الأول – فوز الأهلي على فيتا

باعتبار أن الأهلي فاز على فيتا كلوب خارج ملعبه وقبلها على المريخ السوداني، وباعتبار أن سيمبا حقق الفوز على الفريقين أيضا.

سيكون رصيد سيمبا 15 نقطة والأهلي 12 قبل مباراة الجولة الأخيرة التي ستكون على استاد القاهرة.

وهنا سيكون الأهلي مطالبا بالفوز على سيمبا بفارق أكثر من هدف، لاحتلال صدارة المجموعة بأفضلية المواجهات المباشرة بعدما خسر بهدف واحد في تنزانيا.

وأي نتيجة بخلاف فوز الأهلي بفارق أكثر من هدف سيكون معناها أن سيمبا سينهي المجموعة في الصدارة.

لذلك فإن فوز الأهلي على فيتا في الكونغو ضروريا من أجل اقتراب الفريق الأحمر أكثر من صدارة المجموعة.

الاحتمال الثاني – خسارة الأهلي من فيتا

إذا خسر الأهلي من فيتا في الجولة الرابعة سيكون رصيده 9 نقاط باعتبار أنه حقق الفوز على الفريق الكونغولي في القاهرة وعلى المريخ في السودان.

وباعتبار تفوق سيمبا على فيتا أيضا سيكون رصيد الفريق الكونغولي وقتها 6 نقاط قبل الجولة الأخيرة.

ووقتها سيكون الأهلي مطالب بالفوز على سيمبا للتأهل في المركز الثاني خلف الفريق التنزاني.

الاحتمال الثالث – تعادل الأهلي مع فيتا

وهنا سيدخل الأهلي الجولة السادسة ومعه 10 نقاط وفيتا سيمتلك من الرصيد 7 نقاط.

ومثلما سيكون الأهلي مطالبا بالفوز في الاحتمال الثاني سيكون عليه أيضا الانتصار أمام سيمبا في القاهرة بأي نتيجة ليتأهل في المركز الثاني.
اما موقف نادى الزمالك فى مجموعتة الافريقية، فقد تعادل فريقا الترجي التونسي ومولودية الجزائر بهدف لكل فريق، في المباراة التي جمعت الفريقين في الجولة الثانية من دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا في المواجهة التي أقيمت بالجزائر. وسجّل هدف مولودية الجزائر بلال بن صاها في الدقيقة 27 من عمر الشوط الأول، فيما تعادل الترجي عن طريق عبد الرؤوف بن غيث في الدقيقة 60 من عمر المباراة.

وفي الدقيقة 76 من عمر المباراة أهدر طه ياسين الخنيسي فرصة هدف بطريقة غريبة، كادت أن تقود الترجي للفوز إلا أنه أهدر الفرصة وخرجت للركنية.

وشهد الشوط الثاني من عمر المباراة إثارة ومتعة بين الفريقين، وكاد أن يخطف الترجي الـ3 نقاط إلا أن المباراة انتهت بالتعادل الإيجابي بين الفريقين.

وبدأ عبد القادر عمران المدير الفني لفريق مولودية الجزائر اللقاء بالتشكيل التالي:

عبد القادر صالحي، نبيل لعمارة، نبيل سعدو، معاذ حداد، عبد الرحمن حشود، شمس الدين حراق، دياموندي، ميلود ربيعي، عبد النور بلخير، سامي فريوي، بلال بن ساحة.

فاروق بن مصطفى، حمدي النقاز، إلياس الشتي، عبد القادر بدران، محمد علي اليعقوبي، فوسيني كوليبالي، محمد علي بن رمضان، عبد الرؤوف بن غيث، ويليام توغي، عبد الباسط خالد، أنيس البدري.

بهذه النتيجة ارتفع رصيد الترجي للنقطة الرابعة في المركز الأول، فيما ارتفع رصيد مولودية الجزائر للنقطة الثانية في المركز الثاني، فيما يتواجد الزمالك في المركز الثالث برصيد نقطتين ولكن يتفوق مولودية الجزائر بفارق الأهداف، فيما يتواجد تونجيت في المركز الأخير برصيد نقطة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق