اقتصاد وبورصةرأي

كان رجل صالح

بقلم: د.وليد السويدي

من منا لا يتمنى ان يقال عنه بعد وفاته (كان رجل صالح)! 

العمل الصالح والسمعه الطيبه هما الرصيد الباقى وليس المال لذا لما لاناخذ مثال يحتذى به فى العمل الصالح وهو حديث المواقع كل فتره عن مدى معاملته الحسنه مع موظفينه او شركاؤوه او مع من يتعامل معه فما بالك ان يظهر العديد من القصص الخيريه التى تروى على لسان صاحبها عن مدى انسانيته فى التعامل بعد وفاته ومدى الصدق والايمان بالله فى معاملته مع الناس ويستخدم الدعوه للخير فى عمله وليس فى بقولها فقط بل بفعلها وشهاده الناس بها انه الحاج محمود العربى صنع مثال يحتذى به سواء نجاح بالعمل وحسن المعامله والخير الذى لاينتهى والسمعه الطيبه وكل هذا يجنى ثماره فى الاخره باذن الله فرحمه الله عليه نعم القدوه لشبابنا ويجب ان ينظروا الى خطوات حياته بتمعن للتاكد من ان بعد العسر يسر وان السمعه الطيبه افضل من جنى المال السريع وان النجاح فى شتى مناحى الحياه هو عمل قابل للتطبيق سواء النجاح فى عملك او معامله اهلك واقاربك وجيرانك وان النبته الحسنه التى تزرعها ستجنى ثمارها فى حياتك وبعد مماتك.

اخيرا اللهم ارزقنا حسن الخاتمه ولين قلوبنا واجعلنا ممن قال عنهم رسول الله : إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له. فاللهم اغفر وارحم عبدك محمود العربى و أبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وأدخله الجنّة، وأعذه من عذاب القبر، ومن عذاب النّار هو وجميع موتى المسلمين والمسلمات يارب العالمين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق