سياحة و عقارات

تزامنًا مع إكسبو 2020.. «العربي للمجتمعات العمرانية» يقترح عقد معرض عقاري مصري بدبي

قال المهندس داكر عبد اللاه، نائب رئيس الاتحاد العربي للمجتمعات العمرانية، إن التحالف بين شركات المقاولات المصرية هو أفضل الطرق لتوسيع النشاط بالدول الأفريقية والعربية وتحقيق أعلى نسبة من العوائد المدفوعة بحجم الأعمال ضمن عمليات إعادة الإعمار التى تتم فى بعض الدول بالمنطقة.

واقترح “عبد اللاه”، في تصريحات له اليوم، بضرورة التنسيق بين الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء والاتحاد العربي للمجتمعات العمرانية واتحادات الاعمال المختلفة مثل اتحادي الصناعات والغرف التجارية من أجل المشاركة معاً فى المعارض الخارجية

وناشد “نائب رئيس الاتحاد العربي للمجتمعات العمرانية” بضرورة تنظيم معرض عقاري وانشائي مصري بجهود مجتمع الاعمال ورعاية الحكومة بمدينة دبي بدولة الامارات الشقيقة يتم من خلاله تسويق العقار المصري لدول الخليج والمنطقة بالتزامن مع معرض إكسبو ٢٠٢٠ في دبي الذي يستمر لمدة ٦ شهور ويجمع جميع المستثمرين من مختلف انحاء العالم ووجود جناح مصري ضخم بإكسبو واهتمام حكومي على اعلى مستوى به، مؤكدًا أن مثل هذا المعرض سيكون له دور كبير في تصدير العقار المصري وكذلك تصدير مهنة المقاولات المصرية لمنطقة الخليج.

وأضاف أن معرض العقارات المصري سيكون بمثابة انطلاقة قوية لعقد شراكات وتحالفات عربية مصرية واستقطاب روس أموال ومستثمرين جدد للمشروعات العملاقة التي تتم على أرض مصر، مشيرًا إلى أن دعم الحكومة لشركات المقاولات المصرية يساهم فى زيادة حجم المشروعات التى تستطيع الشركات تنفيذها وتحقيق عوائد كبيرة منها بالإضافة إلى تكوين سابقة أعمال جيدة تمكنها من التواجد بشكل قوي فى الدول الاخرى.

وأوضح أن نجاح الشركات المصرية فى تنفيذ المشروعات المختلفة فى الدول الأفريقية جعل سابقة أعمال الشركات خارج مصر جيدة بشكل يجعلها ضمن أولويات الحكومات فى الخارج مشدداً على أن زيادة حجم أعمال شركات المقاولات المصرية والعمالة، لديها يؤهل الشركات لتنفيذ مشروعات ضخمة داخل مصر وخارجها.

وأضاف أن الخبرات وسابقة الاعمال لشركات المقاولات المصرية في عدد من الدول الافريقية والعربية وكذلك العلاقات الطيبة التي تجمع بين مصر واشقائها بدول الخليج سيكون لها دور كبير في انجاح معرض تصدير العقار والمقاولات المصرية واستقطاب رؤس اموال للعمل بمصر.

وأكد أن عدد الشركات التى تستطيع تنفيذ مشروعات خارجية لا تتخطى ٨٠ شركة من أصل ٢٦ ألف شركة لديها عضوية فى اتحاد المقاولين، ولذلك لابد من إنشاء تحالف ضخم لشركات المقاولات من أجل الحصول على مشروعات خارجية وتوزيع الأعمال عليها بما يضمن حصول الشركات المصرية على أعمال خارجية تحت مظلة دعم حكومية جيدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق