إتصالاتاقتصاد وبورصةمسئولية

«كيونت» تتعاون مع «EcoMatcher» لمكافحة تغير المناخ

أعلنت شركة كيونت، الرائدة في البيع المباشر والتجارة الإلكترونية، عن تعاونها مع مؤسسة إيكو ماتشر “EcoMatcher” الاجتماعية والتي تعد أول منصة رقمية معتمدة لزراعة الأشجار في العالم”، لإطلاق مبادرة “الإرث الأخضر” وذلك لإعادة تشجير وزراعة 3 غابات جديدة في كينيا والإمارات العربية المتحدة والفلبين.

تأتي المبادرة في إطار المسئولية المجتمعية التزام كيونت بتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة (SDG) والتي تشجع على إعادة التشجير وتفعيل الإدارة المستدامة للغابات باعتبارها عاملاً رئيسياً في مكافحة تغير المناخ، ومن منطلق إدراك كيونت بالدور الهام للغابات باعتبارها واحدة من أهم مصادر الحفاظ على البيئة والنظام للإيكولوجي.

ومن هذا المنطلق، شاركت كيونت في مبادرة “الإرث الأخضر” لزراعة الأشجار التي تساعد على تحسين النظم الإيكولوجي وتوليد سبل عيش مستدامة في مجال الزراعة والتشجير.

وقالت مالو كالوزا، الرئيس التنفيذي لشركة كيونت، إن التزامنا بإعادة التشجير في هذه المجتمعات أعمق بكثير. لأننا نعد أنفسنا في شراكة طويلة الأمد لضمان ازدهار هذه الغابات لفترة طويلة في المستقبل مع تلبية احتياجات ورغبات كل مجتمع، حيث تقوم كيونت ببناء أراث أخضر لحماية الكوكب لنا جميعًا.كما ان هذه الغابات الثلاث ليست سوى البداية لأننا سنعمل عن كثب مع EcoMatcher والمنظمات البيئية الأخرى لتحديد البصمة العالمية لغابات كيونت على مدار السنوات القليلة القادمة.

وأضافت أن “كيونت” تؤمن بأهمية دورها في الحفاظ على الحياة وعلى هذا الكوكب وهو الدافع وراء مشاركتها في مبادرة الإرث الأخضر لألتزامها الطويل الأمد بالاستدامة، فان هذا الالتزام متمثل في سياساتها مثل كونها منظمة نباتية، و حظر استخدام البلاستيك لمرة واحدة في جميع مكاتبها.

وأوضحت “كالوزا” إن الغابات تدعم أكثر من 80٪ من اليابسة في العالم وتحمي 75٪ من المياه العذبة الصالحة للشرب بالإضافة إلى دورها في تقليل مخاطر الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات والانهيارات الأرضية.

يذكر أن EcoMatcher، تعد مؤسسة اجتماعية معتمدة وأول منصة رقمية لزراعة الأشجار في العالم، مع منظمات بيئية مختارة بعناية ومحكمة من جميع أنحاء العالم، ومن خلال تطبيق إيكوماتشر، تستطيع أن تتبع كيونت مراحل نمو كل شجرة على جهاز محمول من خلال تحديد المواقع الجغرافية، مع وجود معلومات عن كل شجرة بداية من نوعها، وتاريخها النباتي، ومزارعها، بالاضافة إلى متابعة تأثيرها الكربوني بألواح رصاص سهلة الاستخدام.

ومن خلال الشراكة، بدأت كيونت المرحلة الأولى من برنامج الإرث الأخضر بزراعة غابات تتألف من 1000 شجرة في كل من الإمارات العربية المتحدة وكينيا والفلبين، ويسهم البرنامج في SDG الأمم المتحدة 10 (التقليل من التفاوتات)، 13 (العمل المناخي)، 15 (الحياة على الأرض)، وتدعم كيونت في حياة أسر 15 مزارعا في الغابات الثلاث كما سيتم عزل 750 طنًا من CO2 على مدى عمر الأشجار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق