رأي

عام جديد

بقلم/ محمود البسيوني

اليوم بدون استئذان جاء عام جديد

ويبدو لي ان البعض يمسكون بإحكام خيوط البدايات الجديدة، بمقدرتهم وبسهولة إختيار النهايات..

وأظن ان البعض يملكون بأيديهم زمام الأمور ولديهم خطة محكمة.. أراهم بصفة دائمة في وضع الاستعداد.

اليوم بدون استئذان جاء عام جديد

 ويبدو لي ان البعض يشعرون بسعادة غامرة، فلديهم رؤية واضحة ومتسع من الوقت..

بينما يشعر البعض بخيبة أمل، لقد بذلوا أقصي ما في وسعهم، ولكنهم احترقوا تماما قبل الوصول للهدف.

وماذا عني ؟ 

قد يراني البعض قد تملكت من الكلمات، ولكن في حقيقة الامر تراودني الشكوك ويطاردني القلق.

اتسائل دائما هل ستحمل كلماتي العمق والمعني ؟ ام ستصبح مجرد محاولة بائسة لتغيير جزء غير مرغوب فيه من فصول الحياة

ايها الرفاق 

لا اريد ان احمل معي بوصلة، أو مؤشر يدلني علي اتجاه الريح.

ارغب في الاندفاع لا السير نحو واجهه محددة، اريد ان استمتع وأمعن النظر في الطريقة التي ترسم بها الشمس كل تفاصيل الحياة، ولن أشكو ان لم يكفي الجهد والنوايا الطيبة. 

لتغيير احد عادتي السيئة والبدايات الجديدة سيأتي يوما ما وتفقد بريقها.

لقد جاء العام الجديد بدون استئذان 

وسيأتي مرة آخري ومرات.. لا توجد ضمانات ولا توجد توقعات فقط حقيقة تغيير الفصول فلا شئ سيدوم الي الابد وهذا هو جمال الحياة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق