أسواقاقتصاد وبورصة

مصنعو القاهرة الجديدة يؤكدون أهمية وثيقة الحكومة لتعزيز دور القطاع الخاص

أشاد المهندس محمد عويضة، رئيس جمعية مصنعي القاهرة الجديدة، بتوجيهات القيادة السياسية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمساندة ودعم القطاع الخاص للقيام بدوره في التنمية وما أعلن عنه الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء خلال اجتماع المجلس الاسبوعي مؤخراً عن إعداد وثيقة لتعزيز دور القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية.

وقال “عويضة”، إن هذه الوثيقة سيكون لها دورًا كبيرًا في منح تسهيلات وتيسيرات أكبر لدخول القطاع الخاص بقوة في المساهمة في الاقتصاد المصري بعيدًا عن أي روتين أو بيروقراطية، مشيرًا إلى أن الوثيقة سيكون لها عظيم الآثر في جذب رؤوس الأموال الأجنبية خلال الفترة القادمة للاستثمار في مصر وإنشاء مشروعات بمختلف القطاعات الاقتصادية وهذا يضاعف الدخل القومي ويحقق الإكتفاء الذاتي من احتياجات المصريين من مختلف المنتجات وبذلك تقل فرص الاستيراد وفقد العملة الصعبة وكذلك يتم الحد من معدلات التضخم التي يعاني منها العالم كله.

ودعا المهندس محمد عويضة، إلى أن يكون عام 2022 هو عام الثورة الصناعية في مصر نتيجة للمجهودة الكبيرة التي تقوم بها الدولة في مساندة الصناعة حاليًا.

ومن جانب آخر، دعا “رئيس جمعية مصنعي القاهرة الجديدة” الحكومة والجهات المعنية بمنح مزيد من الدعم للقطاع الخاص خاصة في المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر لتساعدها على النمو والاستقرار بشكل أكبر، ومن هذه الاحتياجات العاجلة هي توفير اراضي صناعية للمشروعات القائمة التي ترغب في التوسع ولا تجد أراضي صناعية رغم وجود اراضي صناعية غير مستغلة يسيطر عليها البعض بالمناطق الصناعية وهي كما تسمى بظاهرة “تسقيع الأراضي”.

ودعا “عويضة” لمزيد من المرونة في تفعيل قرارات الحكومة حول تسهيل دخول مستلزمات الانتاج التي يتم استيرادها وللاسف تواجه بعض التعقيدات في تقييم المنتج ورسم التعريفة الجمركية عليه رغم صدور قرارات رسمية بالتعريفات الجمركية ولكن بعض العاملين بالمنافذ يتخذون قرارات تضر بالمصنعين مع تأخير في إجراءات الافراج الجمركي رغم توجيهات وزير المالية بتسريع الإفراج الجمركي عن مستلزمات الانتاج حتى لا تتوقف المصانع عن الوفاء بالتزماتها تجهاه العملاء.

وأشار إلى ضرورة قيام جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة للمناطق الصناعية المختلفة للتعرف على احتياجاتهم من استشارات والمساعدة في خروج المنتجات المصرية للاسواق العالمية وتوفير التسهيلات للمصانع في الحصول على التمويل الذي يحتاجونه للتوسع والتطوير.

واقترح ضرورة تواجد مكثف لصناع القرار والمسئولين وسط مجتمع الصناعة خاصة في المناطق الصناعية فعلى سبيل المثال منطقة الألف مصنع التي تمثلها جمعية مصنعي القاهرة الجديدة رغم وجود العديد من التحديات لم نر أحدا من المسئولين يبادر لزيارة هذه المنطقة الواعدة التي تضم العديد من الصناعات المتميزة ولكن لديها بعض التحديات والمعوقات التي تحتاج الى تدخل الحكومة والجهات المسئولة للعمل على حلها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق